نصائح السيرة الذاتية

أنواع السيرة الذاتية وأكثرها قبولًا

 

تختلف أنواع السيرة الذاتية باختلاف ما يود المتقدم للوظيفة أن يركز عليه فيها .يوجد نوعان شائعان من السير الذاتية:

السيرة الذاتية الوظيفية: 

عند كتابة السيرة الذاتية الوظيفية، يقوم المتقدم للعمل بالتركيز على خبراته و مؤهلاته و يرتبها ترتيبا تنازليا . بينما يأتي ذكر تاريخ عمله بشكل موجز في آخر السيرة الذاتية .

من مميزات السيرة الذاتية الوظيفية هي ذكرها لمهاراتك و أبرز ما حققته بطريقة تجذب انتباه رب العمل إلى كل المميزات التي ستضيفها له . يعد هذا النوع مناسبا للأشخاص الذين يملكون فراغات زمنية في خانة تاريخ العمل ، أو الذين قاموا بتغيير عملهم عدة مرات أو يودون تغيير مجال عملهم(مثلا من المجال العسكري إلى المدني). تسمح السيرة الذاتية الوظيفية بإدراج إنجازاتك دون إعطاء تفاصيل حول مدة أو تاريخ عملك السابق. تكون السيرة الذاتية الوظيفية عادة ذات تنسيق حر  إذ لا تخضع لتنظيم معين و لا تتجاوز الصفحتين.

السيرة الذاتية الزمنية:

تصف السيرة الذاتية الزمنية تاريخ عمل المتقدم للوظيفة بشكل دقيق ، و تشمل قائمة مفصلة بالأعمال التي زاولها و تواريخها . و تعد النوع الأكثر استخداما نظرا لكون المعلومات المذكورة فيه مثبتة و غير خاضعة للتضليل كما هو الحال في السيرة الذاتية الوظيفية.

يرغب معظم أرباب العمل في معرفة الشركات التي عملت بها و مدة عملك و ماهية المناصب التي تقلَّدتها، لذلك فعدم تقديم هذه المعلومات قد يقصي السيرة الذاتية التي أرسلتها من الأخذ بعين الاعتبار.

ما هو النوع المناسب و الأكثر قبولا ؟

يميل رب العمل إلى تهميش السير الذاتية الوظيفية على حساب الزمنية لأنه يحبذ نظرة تفصيلية عن المترشح ، فكتابة سيرة خالية من التواريخ و الأحداث الزمنية تجعله يشك في أن المتقدم إلى الوظيفة يود إخفاء شيء أو تضليله ، أو يرغب في أن يظن رب العمل أن لديه خبرة أكبر من التي يملكها في الحقيقة.

ملاحظة: بالطبع ، لا يفكر كل أرباب العمل بالطريقة نفسها ، لكن أغلبيتهم غير مغرمين برؤية سيرة ذاتية وظيفية ، لذلك إن كانت خيارك الوحيد ، فعليك عدم المبالغة في تضخيم خبراتك حتى لا تبدو كاذبًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق