نصائح السيرة الذاتية

كيف تجعل سيرتك الذاتية مميزة حقًا؟

إن السيرة الذاتية هي أول اتصال لك مع رب العمل لذا فهي ستكون المفتاح لحصولك على الوظيفة. إن كتبت سيرتك الذاتية بإتقان فستمهد الطريق نحو مقابلة مع صاحب العمل الذي سيظن أنك موظف يستحق التقدير أما إن لم تحرص على ذلك فقد حرمت نفسك من الوظيفة و ضمنت أن توضع سيرتك الذاتية في سلة المهملات.

كيف تجعل سيرتك الذاتية مميزة حقا
كيف تجعل سيرتك الذاتية مميزة حقا

توجد العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لجعل سيرتك الذاتية مميزة حقا:

• عندما تذكر مهاراتك و إنجازاتك ، تجنب السطحية و الأسلوب العادي وعوض أن تتبع الطريقة الدارجة ، اذكر ماذا تعلمت من كل عمل قمت به و ماذا أضفت للأشخاص الذين تعاملت معهم ، فقبل كل شيء يود رب العمل أن يستفيد منك في هذه الوظيفة و أول ما سيلفت انتباهه هو خبراتك المميزة.

• نسِّق سيرتك الذاتية بصورة تسر القارئ و لا تزعجه :

– استعمل خطا عاديا في كتابة السيرة الذاتية، لا تستخدم خطوطا جمالية مزخرفة أو مائلة.
السيرة الذاتية ورقة رسمية اجتنب فيها كل أنواع الرسومات حتى لا تسقط عنك المهنية و الاحترافية .
– لا تجعل الكتابة بخط صغير أحيانا و كبير أحيانا أخرى، أو الكتابة سميكة في بعض العناوين و أخرى بخط عادي، لذا، التزم بنمط و تنسيق موحدين.

• يعتقد الكثير من المتقدمين للوظائف أن رؤية رب العمل لكل الشهادات التي نالوها سيزيد من فرص توظيفهم و هذا بعيد عن الحقيقة. ضع نفسك في مكانه، كومة من طلبات التوظيف الواحدة منها لا تقل عن 10 صفحات أغلبها نسخ عن دبلومات و شهادات للمتقدمين ، هذا محبط جدا.يكفي أن تذكر ماهية الشهادات التي تحصلت عليها في السيرة الذاتية و خبراتك المميزة في المجال فقط، أما باقي البرتوكولات فتتم بعد أن يتم قبولك في الوظيفة لذلك لا تجعل من طلب تقدمك مجلدا بكل تلك الأوراق.
• ارفق سيرتك الذاتية بخطاب تمهيدي قصير لكن مقنع: احرص على أن لا يكون خطابك التمهيدي نسخة عن السيرة الذاتية ، إنه فرصتك للتحدث مع المسؤول و إقناعه بقدراتك المميزة و التعبير عن رغبتك في العمل.

أولا، اشرح سبب تقدمك لهذه الوظيفة تحديدا ، اذكر اهتمامك عن طريق ذكر مصالح أو اهتمامات مهنية مشتركة ، و كن دقيقا في وصف ما تحتاجه الشركة و الذي تضمن أنك ستقدمه لها.
ثانيا، اقنع صاحب العمل أنك الشخص المناسب للوظيفة بصورة وجيزة معتمدا على ذكر الفوائد التي ستجلبها لشركته و كيفية استخدام خبراتك في تطويرها . لا تتحدث عن نفسك كثيرا ، ركز على مصلحة رب العمل و شركته.
أخيرا، اكتب خطابك بشكل رسمي متسلسل (إلقاء التحية بطريقة رسمية،مقدمة، عرض و خاتمة تذكر فيها طريقة التواصل معك و ما تنتظر حصوله مع توقيعك)

ملاحظة: لا يتجاوز الخطاب التمهيدي صفحة واحدة، وتذّكر، أن هذا الخطاب هو فرصتك الأولى لإيصال قدراتك المُميزة للمسؤولين والتعبير عن الرغبة الجامحة في العمل والتميّز. (خيرُ الكلامِ ما قلَّ و دلْ).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق