نصائح السيرة الذاتية

خطأ شائع في كتابة السيرة الذاتية قد يكلفك الوظيفة

خلال مسيرتي ومسيرة الكثير من أرباب العمل، مرت علينا أعداد كبيرة من السير الذاتية والتي تغطي تقريبًا كل أنواع الأعمال وطلبات التوظيف الموجودة، وهي تختلف فيما بينها اختلافًا كبيرًا. مع ذلك فإن نفس هذا الخطأ الشائع يطفو عليها كل مرة وتتشارك في عثرات قد تؤدي إلى إضعاف محتوى السيرة الذاتية. لهذا فإن غالبية الباحثين عن العمل قد يفقدون وظيفة أحلامهم بسبب شيء يظنون أنه سيؤهلهم لكسب الوظيفة و يضعهم مجددا في نفس الشرك.

خطأ شائع في كتابة السيرة الذاتية قد يكلفك الوظيفة

تعتبر الكتابة بصيغة المتحدث (أنا) أو (نحن) من أغلب الأخطاء المتكررة خلال صياغة السيرة الذاتية، و تعد في معظم الوقت من الزلات الفادحة التي قد تخسرك الوظيفة، ذلك يشبه قولك لرب العمل: ” انظر العالم يتمحور حولي، عليك توظيفي “. لذلك عليك اتباع هذه النصائح حتى تتجنب كل هذا مستقبلا.
السيرة الذاتية وثيقة يجب أن تكون احترافية تدل على أن صاحبها يتمتع بقوة الشخصية و لكن بالثقة أيضا لتولي الوظيفة . نجد أن أغلب من يكتبون سيرهم الذاتية يكثرون من استخدام ضميري المتكلم مما يجعل رب العمل يشعر بغطرسة و أنانية المتحدث أكثر من جعله ينتبه إلى أهمية ما حققه خلال حياته و الذي قد يؤهله للفوز بالوظيفة . تعتبر هذه الطريقة في صياغة السيرة الذاتية غير عملية و بعيدة عن احترافية الطلبات الإدارية ، لذلك فالحرص على تجنب ذلك يعطيك نقاطا إضافية قد لا تنتبه إليها.

حسنا تتساءل ما الحل ؟ سنجعلك تستنتج ذلك بنفسك قارن بين هذين المقتطفين و ستجد الفرق الشاسع بينهما:

(1) (أنا أمتلك مهارات عالية في التواصل و المناقشة . أنا قابل للتأقلم مع معظم ظروف العمل الصعبة منها و المعقدة.كما أؤهل نفسي لتولي هذه الوظيفة لكوني ذو خبرة واسعة في المجال.)
(2) (أمتلك مهارات عالية في التواصل و المناقشة .قابل للتأقلم مع معظم ظروف العمل الصعبة منها و المعقدة . و مؤهل لتولي الوظيفة بحكم خبرتي في المجال.)

هل لاحظت الفرق البسيط في الصياغة و الواسع في الاحترافية و الاقناع ؟ هذا ما يجب عليك التركيز عليه خلال صياغة السيرة الذاتية ،احرص على التقليل من ضمير المتكلم و التركيز على لب الموضوع أي على إنجازاتك دون لفت الانتباه إلى شخصك،مؤهلاتك هي التي ستشير إليك ، أما إن أصررت على إقحام “أنا” في كل جملة فستصرف النظر عنك و عن مؤهلاتك للوظيفة معا.

 

ملاحظة: اعلم أنه لا توجد قاعدة عامة تنطبق كل مرة في كتابة السيرة الذاتية، لكن قيِّم ما تكتبه و اجعله أكثر عملية بعيدا عن تقدير الذات و الغرور المبالغ فيهما.
يمكنك استعمال صيغة المتحدث في التعريف عن نفسك و هواياتك الشخصية، لكن ابتعد عنها قدر الامكان عند الحديث عن مؤهلاتك و تاريخ عملك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق